سيف الدولة

سيف الدولة الثانوية  

  وقل رب زدني علماً

لقد خلق الله سبحانه وتعالى الإنسان وكرمه وفضله على سائر مخلوقاته إذ وهبه العقل

 والنطق والقدرة على التفكير والإبداع والابتكار .

 قال تعالى (( ولقد كرمنا بني آدم وحملناهم في البر والبحر ورزقناهم من الطيبــــــــات

 وفضلناهم على كثير ممن خلقنا تفضيلا )) .      الإسراء ( 7. )   

  كما إن الله سبحانـــــــــــه وتعالى قد خص وفضل بعض مخلوقاته بقدرات وإمكانــــــــــات

 تختلف عن غيرهم من المخلوقات. ففي قوله تعالى ((انظر كيف فضلنا بعضهم علــــــــــى

   بعض وللآخرة اكبر درجات وأكبـــــر تفضيلاً )) .                الإسراء ( 21 )

 ولابد أن يكون في الحسبان أن هذه القدرات التي وهبها الله لهذا الإنسان إذا لم  يتوفر 

لها الرعاية ضمن سياق اجتماعي أو مؤسسات تربوية وعلمية تحيط بالفرد في مراحــــــل

عمره المختلفة فسوف تنهار.    لذا لابد من تنمية هذه القدرات الخلاقة والمبدعة عنـــــد

 هذا الإنسان لتصبح الهـدف الأسمى لأي مؤسسة تربوية . من هذا المنطلق كانت فكــــــرة

إنشاء هذا النادي العلمي كصـــــــــرح علمي يحيط هذه النخــــــبة بالرعاية والنـــــــــــــــما.

وتكمن أهمية ذلك في أن هذه الفئة أو النخبة  المتميزة هي ركيزة أساسية وضروريـــة

 لكل مجتمع متقدم فهم القوة الدافعة نحو تقدم المجتمعات ورفاهيتها وسعادتـــــها .

 وفي الختام أتقدم بالشكر إلى أول من طرح فكرة إنشاء هذا النادي في هذه المدرســــة

الأستاذ الفاضل علي راشد عندما كان مديرا لهذه المدرسة وكما أخص بالشكر الأستــاذ

 الفاضل مدير المدرسة أحمد سيف المطري الذي احتضن هذه الفكرة وكان ينادي إلـــــــى

 تنفيذها. 

 

      

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

Hit Counter